التأمين في السودان

السودان بلد متدني المخاطر ويتمتع بمعدل جريمة متدني وندرة الحرائق ومعدل حوادث متدني كذلك وجميع هذه المعطيات تجعل أقساط التأمين متدنية نوعاً ما مقارنة بأسواق التأمين الكبرى في أفريقيا. على أية حال، معظم السودانيين حريصون على التأمين وتقوم الشركات بتخصيص جزء من ميزانياتها لمقابلة التأمين الشامل.
تأمين السيارات ضد مسئولية حوادث الطرف الثالث إجباري ويجب أن يتم إجراؤه بالتزامن مع تجديد رخصة القيادة حتى لو لم يكن المؤمن مالكا سيارة. يفضل معظم مالكي السيارات إجراء التأمين الشامل، وبالنظر إلى مختلف أنواع التأمين يتمتع تأمين السيارات بالحصة الكبرى من بواليص التأمين.
تم تطبيق التأمين في السودان خلال العقد الأول من القرن العشرين واليوم يوجد هناك أربعة عشرة شركة تأمين تعمل في سوق التأمين. كان هناك استثمار محدود من القطاع الخاص في شركات التأمين منذ استحداث القانون الذي يلزم شركات التأمين بالعمل وفقاً للشريعة المحدد بالتأمين التكافلي الذى يعتبر الأرباح التأمينية من نصيب حامل البوليصة التأمينية بدون تحقيق الربح لشركة التأمين غير حصتها في أرباح الإستثمارات. يعتبر بنك البركة من الرواد العالميين في مجال الخدمات المالية وهو يمتلك شركة تابعة باسم شركة البركة للتأمين وبهذا الوصف يصير حملة البواليص أوصياء على الشركة. يتم الإحتفاظ بالجزء الأكبر من فائض الأرباح السنوية، حسب ما يحدده مراقب التأمين، في حساب إحتياطي البواليص بينما يتم توزيع الرصيد على حملة البواليص. على أية حال، أوضح المسؤلون التنفيذيون في صناعة التأمين أن أنظمة التأمين التى تحكمها القواعد الشرعية في ماليزيا تمنح كل من ملاك الشركة وحملة البواليص نسبة من فائض الأرباح.
حوالي عام 1980م، أصبح السودان أول دولة تقدم خدمات التأمين التكافلي الذي استحدثته شركة التأمين الإسلامية السودانية الرائدة وبعد قيام المشير البشير بثورة الإنقاذ في عام 1989م تم حظر التأمين غير المتوافق مع الشريعة الإسلامية.